دولي (4)

  "بدأت تظهر لي بعد الزواج حقيقته، التي لم نكن نعرفها من قبل، فقد كان يبدو لنا إنساناً دمث الخلق طيّب الطباع، يعرف حقوقه والتزاماته ويؤديها على أكمل وجه فهو ابن الحسب والنسب، وسليل عائلة من الباشاوات، وسفير النوايا الحسنة ولذلك اخترته زوجاً لي"، بهذه الكلمات بدأت سيدة الأعمال السعودية، رنا_القصيبي، دعواها القانونية التي تقدمت بها لـ محكمة_الأسرة بمدينة 6 أكتوبر في #مصر للخلع من زوجها الفنان حسين_فهمي. وقضت المحكمة، الاثنين، بخلعها رسمياً منه.     وقالت القصيبي إنها واجهت الصعاب لإقناع عائلتها - التي كانت ترفضه - بالزواج منه. وما إن تم الزواج حتى بدا شخصاً آخر، فلم تكن تعرف طباعه الصعبة ومعاملته غير اللائقة. وبدا أن لين طباعه وحسن أخلاقه الذي ظهر به كان مقدمة واستثناء مؤقتاً حتى يتمكن من الزواج بها، لكن بعدها ظهر على حقيقته كشخص تستحيل العشرة معه، إذ كان دائم الاعتداء عليها بالقول، والهمز واللمز، بل كان يقوم بالإيعاز إلى أحد الخدم بالاعتداء عليها وتخويفها مما أصابها بأضرار نفسية سيئة وبالغة، إضافة إلى امتناعه عن النفقة عليها، بحجة أن حالتها المادية ميسورة بالرغم من وجوب نفقتها عليه.     كما أشارت إلى أنها حاولت بالطرق كافة أن تحافظ على حياتها الزوجية وتدافع عن اختيارها، وأن تلتمس له الأعذار الواحد تلو الآخر، إلا أنه تمادى في سوء معاملته لها، بل قام بطردها من منزل الزوجية في 30 آذار/مارس 2016، وهو فعل لا يليق بها باعتبارها سليلة كبرى العائلات في المملكة العربية السعودية، مطالبة بخلعها خشية ألا تقيم حدود الله، وهو ما استجابت له المحكمة وقضت بخلعها رسمياً منه.     من جانبه، قال محامي القصيبي، أشرف حزين، لـ"العربية.نت"، إن الفنان استغل فرصة سفر موكلته للعلاج في ألمانيا، وتقدم بأمر وقتي لمنعها من السفر للسعودية نكاية فيها وبحجة أنها ما زالت على عصمته رغم سابق إقراره في تصريحات تلفزيونية سابقة للإعلامية، مني الشاذلي، بأنه طلقها. كما لفت حزين إلى أن القصيبي تقدمت بدعوى نفقة رغم أنها ليست في حاجة لها، حتى تجبر حسين فهمي على خلعها، خاصة أن النفقة بدأت تتراكم عليه وقد يضطر لسداد مبلغ كبير لها. وتابع     قائلاً إن فور موافقة فهمي على #الخلع وقبوله مقدم الصداق الذي دفعه لها، قامت بالتنازل عن دعوى_النفقة في 5 شباط/فبراير الماضي، مؤكداً أن موكلته لم تكن تريد أي أموال من الفنان، إلا حريتها، وهو ما حصل.
    كشفت كاميرا مراقبة في #فندق بمنطقة #أوماها بولاية #نبراسكا الأميركية الجمعة الماضية عن قصة مأساوية لموظفة بفندق حاول شاب ملثم اغتصابها في الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي.     ونشر موقع "ذا صن" القصة التي كشفت محاولات الموظفة الدفاع عن نفسها قبل أن يحاول الشاب الملثم العودة مرة أخرى لاستعادة القناع الذي أسقطته الموظفة خلال المطاردة لتلتقط الكاميرا ملامح وجهه ويتم التعرف عليه لاحقا من قبل رجال الشرطة والقبض عليه.   وأظهرت اللقطات رجلا ملثما وهو يطارد المرأة ليعتدي عليها في فندق لكن الموظفة تمكنت من بعثرة الطاولات لتعيق المهاجم من خلال جذبه من القناع ما أجبره على الفرار.     وألقت الشرطة القبض على المعتدي وهو #زاكري_بيرسون29 عاما ويعتقد رجال الشرطة مسؤوليته عن ثلاث محاولات #اغتصاب سابقة في أماكن مختلفة بالولايات المتحدة الأميركية ومن المقرر أن يمثل #بيرسون أمام المحكمة في نهاية مارس.
نقلت وكالات روسية عن السفير الروسي لدى إيران، ليفان جاغاريان، قوله اليوم الأربعاء، إن موسكو انتهت في 2016 من تزويد إيران بمنظومة صواريخ "إس-300".
أعلن مسئول عراقي في محافظة ديالى، الأحد، عن ضبط نفق لتنظيم "داعش" بينها المضافة المركزية لتجمع مسلحي التنظيم في بحيرة حمرين شمال شرق ب‍عقوبة.  

Facebook

Twitter

Top