السفارات الأمريكية تسأل طالبي التأشيرات عن كلمات المرور حساباتهم

08 شباط/فبراير 2017

السفارات الأمريكية تسأل طالبي التأشيرات عن كلمات المرور حساباتهم



أعلن وزير الأمن الداخلي جون كيلي، أن السفارات الأميركية قد تطلب في المستقبل من المتقدمين للحصول على تأشيرات إلى الولايات المتحدة الكشف عن كلمات المرور السرية الخاصة بحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، لكي يتسنى لها التحقق من خلفياتهم.

 

 

 

وقال كيلي إن هذه الخطوة قد تأتي في إطار الجهود لتشديد التدقيق على الزوار، والكشف عن الأشخاص الذين يمكن أن يشكِّلوا تهديداً أمنياً.

 

 

وأوضح أن هذه واحدة من الأمور التي لا تزال قيد البحث، خاصة للمسافرين من البلدان الإسلامية السبعة التي فرض عليها الرئيس الأميركي حظراً، وهي دول تعاني بحد ذاتها من ضعف في التحري عن بيانات مواطنيها وخلفياتهم.

 

 

 

وأضاف كيلي خلال جلسة استماع أمام لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب “نحن نبحث في وسائل تحرٍّ محسنة أو إضافية… قد نرغب في الوصول إلى حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مع كلمات المرور”.

 

 

وقال أيضاً “من الصعب جداً التحري حقاً عن هؤلاء الأشخاص في هذه البلدان السبعة… لكن في حال قدموا إلى هنا، نريد أن نقول ما المواقع التي يتصفحونها، وأعطونا كلمات المرور الخاصة بكم. حتى يكون بإمكاننا الاطلاع على ما يفعلونه على الإنترنت”.

 

 

 

وتابع “إذا رفضوا التعاون، عندها لن يدخلوا” إلى الولايات المتحدة.

 

 

وشدَّد كيلي على أنه لم يتخذ أي قرار بهذا الشأن، لكن التدقيق المشدد إجراء حتمي في المستقبل، وحتى لو كان هذا يعني التأخير في منح التأشيرات الأميركية للزوار.

 

 

وقال “هذه هي الأشياء التي نفكر بها”.

 

 

وأشار إلى أنه “بإمكاننا أن نسألهم عن هذا النوع من المعلومات، وإذا كانوا حقاً يريدون القدوم إلى أميركا فعندها سوف يكونون متعاونين، وإذا لم

يفعلوا، فالذي يليه”.

 

 

واستهدف الرئيس دونالد ترامب مواطني البلدان السبعة وهي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن بحظر على السفر لمدة ثلاثة أشهر، أوقف القضاءُ العملَ به بشكل مؤقت.

 

  • نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة

    نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة




    نجا عدد من الاكاديميين بينهم رئيس جامعة صنعاء من محاولة اغتيال، بعد استهداف مقاتلات العدوان لموكب يقلهم امس الاثنين.



    واوضحت مصادر مطلعة ان مقاتلات تابعة لتحالف العدوان استهدفت سيارة رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وعدد من عمداء الكليات و الاكاديمين بينهم عميد كلية الاداب اثناء زيارتهم لمحافظة الحديدة.





    وأكدت المصادر إلى نجاة جميع من كانوا في الموكب بأعجوبة ولم تقع اي خسائر بشرية فيما استهدف الطيران السيارات التي كانت تقلهم.





    الجدير بالذكر أن مقاتلات التحالف استهدفت مواقع وسيارات المواطنين في عدة محافظات خلال الفترة الماضية .
  • الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    في تسلسل دراماتيكي للأحداث المتسارعة في اليمن، اثر المال الاماراتي المتدفق عليهم ، فجر إعلاميون وناشطون إنفصاليون تحت غطاء “الشرعية” مفاجأة من العيار الثقيل، بعد مطالبتهم قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقف العمليات العسكرية الرامية الى تحرير الشمال من الانقلابيين، داعين بضرورة الدخول في صفقة تعيد الرئيس السابق صالح الى الواجهة.

  • من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه  "العدوان"

    من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه "العدوان"

    دعا نجل الرئيس اليمني السابق "أحمد علي عبدالله صالح", أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه والده إلى المزيد من الثبات والصمود في وجه ما وصفه بـ "العدوان".

  • جوانتانامو  اماراتي جنوب اليمن

    جوانتانامو اماراتي جنوب اليمن

    تماما كما تفعل الولايات المتحدة الامريكية بمعارضيها تحت تصنيفات عديدة من بينها الباسهم تهما دينية وسياسية مرة بدعوى انهم من الاخوان المسلمين وتارة لكونهم يمثلون خطرا عليها وعلى العالم.. ها هي حكومة ابوظبي تقتدي بحليفتها امريكا، فبعد ان قامت بانشاء سجون في ليبيا وسوريا ولم يعرف بعد اين موقعها ومن فيها وما هي الطريقة التي تتم فيها اعتقالهم، سوى ما رشح عن ذويهم بأن المتعاونين مع القوات الاماراتية هم ما اقتادوا ذويهم لاماكن ما زالوا يجهلونها لغاية اليوم .

  • أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    وصل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى مدينة دبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، على رأس وفد رسمي رفيع، حسبما أفادت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، حيث يواصل جهوده المضنية لاحتواء الأزمة الخليجية، التي تتصاعد يوماً بعد يوم.

     

     

    ويتوقع أن ينتقل أمير الكويت بعدها إلى مدينة أبوظبي في الإمارات ثم العاصمة القطرية، الدوحة، بعدما أنهى زيارة سريعة لمدينة جدة السعودية، حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز.

     

     

    وبحسب مصادر "العربي الجديد"، فإنّ القيادة الكويتية، ترى أنّ "الأمور قد تعقّدت"، بسبب التصعيد الذي يسلكه محور "أبو ظبي - الرياض"، وإصراره على موقفه من التدخّل، في توجيه السياسات القطرية الخارجية، مقابل رفض الدوحة الوصاية على أي قرار لها، رفضاً قاطعاً.

     

     

    لكن ذلك لا يمنع مواصلة أمير الكويت جهوده، انطلاقاً من معرفته بأنّه في حال نجحت الحملة ضدّ قطر اليوم، وفي حال تنازلت الدوحة في موضوع سيادي، فإنّ الحملة ستصل عاجلاً أم آجلاً إلى بلاده لاحقاً.

     

     

    وكان موقف الكويت واضحاً تجاه الأزمة، منذ اليوم الأول لها، حيث أعلنت رفضها لأي قرار يتم اتخاذه ضدّ دولة قطر، كما وجهت القيادة السياسية الكويتية، وكالة الأنباء الرسمية والصحف الكويتية الخاصة، بعدم الانجرار خلف الحرب الإعلامية على قطر، بأي طريقة، كما فتحَ الطيران المدني الكويتي الأجواء أمام الطيران القطري، لنقل المواطنين مع تقديم تسهيلات لهم.

     

    المصدر : العربي الجديد

Facebook

Twitter

Top