صحيفة : الحاكم السري للسعودية يخطط للقضاء على "محمد بن سلمان"

08 شباط/فبراير 2017

زعمت صحيفة مصرية مقربة من سلطات الانقلاب، أن هناك شخصا وصفته بالحاكم السري للسعودية، يخطط للقضاء على ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، الذي وصفته بأنه "الأمير الصغير الطامح للحكم".


والحاكم السري المزعوم هو مفتي عام المملكة؛ رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ، مدعية وجود خصومة مخفية، وحالة صراع مكتوم، قابل للانفجار الكبير بين الرجلين.

 

وأرجعت الصحيفة وصفها لمفتي المملكة بأنه "الحاكم السري في البلاد" إلى عدم صدور قرار من الذات الملكية في الشؤون السياسية والحياتية، دون العودة إليه، والحصول على مباركته قبل الإعلان"، بحسب وصفها.

 

ونشرت صحيفة "فيتو"، الثلاثاء، تقريرا بعنوان: "مخطط الحاكم السري للسعودية للقضاء على محمد بن سلمان"، ادعت فيه أن الخصومة المخفية بين الشيخ والأمير، بدأت تظهر إلى العلن مع توجه ولي ولي العهد ونجل ملك البلاد الطامح بزعامة البلاد، من خلال ضخ أفكار شبابية، تلقى قبولا في المجتمع، بهدف خلخلة القبضة الحاكمة لرجال الدين، الذين حولت فتاويهم البلاد، من وجهة نظر الشباب، إلى "سجن كبير"، بحسب قولها.

 

وتابعت الادعاء أن الأمير محمد بن سلمان "الأمير الصغير حرص منذ بيعته على تقديم نفسه للغرب، كشاب منفتح، مثل وجوده في منظومة الحكم، نقله نوعية كبيرة في دماغ السلطة، التي ظلت لعقود طويلة رهينة لرأي الشرع في المناحي السياسية والاجتماعية".

 

وأضافت أن "استراتيجية ولي ولي العهد السعودي، التي أطلق عليها "رؤية السعودية 2030"، مثَّل المجتمع الحيوي أهم محاورها؛ لخلق وطن جديد يعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية، ومنهج الوسطية والاعتدال، في بيئة إيجابية وجاذبة، تتوافر فيها مقوّمات جودة الحياة للمواطنين والمقيمين".

 

ورأت "فيتو" أنه "بحسب الخطة، فإن الثقافة والترفيه أمران جوهريان، فيما يتعلق بجودة الحياة"، مشيرة إلى أنه "مع البدايات الأولى، من التلويح بافتتاح دور سينما، ونوادي للحفلات؛ لدفع المواطن إلى عالم الرفاهية، تصدَّر مفتي المملكة بقوة لهذه الأخبار الواردة من الدائرة المقربة من ولي ولي العهد، ما دفع آل الشيخ للإفتاء، بأن الحفلات الغنائية لا خير فيها، فالترفيه بالأغاني ليل نهار، وفتح صالات السينما في كل الأوقات، هو مدعاة لاختلاط الجنسين، فأولا سيقال تخصيص أماكن للنساء، ثم يصبح الجميع رجالا ونساء في منطقة واحدة، فهذا كله مفسد للأخلاق، ومدمر للقيم".

 

وزعمت "فيتو" أنه ترددت أنباء في الداخل السعودي عقب هذه الفتوى، عن صدور قرار من ولي ولي العهد، بمنع ظهور مفتي المملكة في الفضائيات؛ لمعاقبته على لهجة التصعيد بلسان الدين ضد القرار".

 

وأردفت أن "مفتي المملكة يبدو أنه استشعر مؤخرا الهجمة الشبابية، التي يقودها الأمير ضد صولجان رجال الدين؛ لكسب تأييد الشباب والنساء في رؤيته المتحررة، وخرج أول أمس الأحد، معلنا وضع استراتيجية جديدة لهيئة كبار العلماء، ترتكز على ثلاثة محاور: "علمية وتقنية وإعلامية"، تهدف في الأساس لتقديم الهيئة كبديل لمكافحة التطرف والإرهاب، بهدف تفويت الفرصة على ولي ولي العهد، في تقديم نفسه كبديل منفتح على التحرر، بهدف إنقاذ العقل السعودي من السقوط في براثن التطرف، في ظل ارتفاع معدلات العناصر الإرهابية، الحاملة للجنسية للسعودية، وتحول الأمر إلى ظاهرة مفزعة للغرب".

 

  • نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة

    نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة




    نجا عدد من الاكاديميين بينهم رئيس جامعة صنعاء من محاولة اغتيال، بعد استهداف مقاتلات العدوان لموكب يقلهم امس الاثنين.



    واوضحت مصادر مطلعة ان مقاتلات تابعة لتحالف العدوان استهدفت سيارة رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وعدد من عمداء الكليات و الاكاديمين بينهم عميد كلية الاداب اثناء زيارتهم لمحافظة الحديدة.





    وأكدت المصادر إلى نجاة جميع من كانوا في الموكب بأعجوبة ولم تقع اي خسائر بشرية فيما استهدف الطيران السيارات التي كانت تقلهم.





    الجدير بالذكر أن مقاتلات التحالف استهدفت مواقع وسيارات المواطنين في عدة محافظات خلال الفترة الماضية .
  • الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    في تسلسل دراماتيكي للأحداث المتسارعة في اليمن، اثر المال الاماراتي المتدفق عليهم ، فجر إعلاميون وناشطون إنفصاليون تحت غطاء “الشرعية” مفاجأة من العيار الثقيل، بعد مطالبتهم قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقف العمليات العسكرية الرامية الى تحرير الشمال من الانقلابيين، داعين بضرورة الدخول في صفقة تعيد الرئيس السابق صالح الى الواجهة.

  • من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه  "العدوان"

    من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه "العدوان"

    دعا نجل الرئيس اليمني السابق "أحمد علي عبدالله صالح", أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه والده إلى المزيد من الثبات والصمود في وجه ما وصفه بـ "العدوان".

  • جوانتانامو  اماراتي جنوب اليمن

    جوانتانامو اماراتي جنوب اليمن

    تماما كما تفعل الولايات المتحدة الامريكية بمعارضيها تحت تصنيفات عديدة من بينها الباسهم تهما دينية وسياسية مرة بدعوى انهم من الاخوان المسلمين وتارة لكونهم يمثلون خطرا عليها وعلى العالم.. ها هي حكومة ابوظبي تقتدي بحليفتها امريكا، فبعد ان قامت بانشاء سجون في ليبيا وسوريا ولم يعرف بعد اين موقعها ومن فيها وما هي الطريقة التي تتم فيها اعتقالهم، سوى ما رشح عن ذويهم بأن المتعاونين مع القوات الاماراتية هم ما اقتادوا ذويهم لاماكن ما زالوا يجهلونها لغاية اليوم .

  • أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    وصل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى مدينة دبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، على رأس وفد رسمي رفيع، حسبما أفادت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، حيث يواصل جهوده المضنية لاحتواء الأزمة الخليجية، التي تتصاعد يوماً بعد يوم.

     

     

    ويتوقع أن ينتقل أمير الكويت بعدها إلى مدينة أبوظبي في الإمارات ثم العاصمة القطرية، الدوحة، بعدما أنهى زيارة سريعة لمدينة جدة السعودية، حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز.

     

     

    وبحسب مصادر "العربي الجديد"، فإنّ القيادة الكويتية، ترى أنّ "الأمور قد تعقّدت"، بسبب التصعيد الذي يسلكه محور "أبو ظبي - الرياض"، وإصراره على موقفه من التدخّل، في توجيه السياسات القطرية الخارجية، مقابل رفض الدوحة الوصاية على أي قرار لها، رفضاً قاطعاً.

     

     

    لكن ذلك لا يمنع مواصلة أمير الكويت جهوده، انطلاقاً من معرفته بأنّه في حال نجحت الحملة ضدّ قطر اليوم، وفي حال تنازلت الدوحة في موضوع سيادي، فإنّ الحملة ستصل عاجلاً أم آجلاً إلى بلاده لاحقاً.

     

     

    وكان موقف الكويت واضحاً تجاه الأزمة، منذ اليوم الأول لها، حيث أعلنت رفضها لأي قرار يتم اتخاذه ضدّ دولة قطر، كما وجهت القيادة السياسية الكويتية، وكالة الأنباء الرسمية والصحف الكويتية الخاصة، بعدم الانجرار خلف الحرب الإعلامية على قطر، بأي طريقة، كما فتحَ الطيران المدني الكويتي الأجواء أمام الطيران القطري، لنقل المواطنين مع تقديم تسهيلات لهم.

     

    المصدر : العربي الجديد

Facebook

Twitter

Top