روسيا تقرع طبول الحرب ضد رومانيا

09 شباط/فبراير 2017

أعلنت وزارة الخارجية الروسية رومانيا بوصفها "دولة تشكل خطرًا ضد روسيا" بما يعني اعتبارها في صدارة الأهداف التي سوف تصوّب أسلحتها إليها، ردًّا على قبولها نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية على أراضيها.

 

 

وأكد ألكسندر بوتسان خارتشينكو مدير الإدارة الاوروبية الرابعة في وزارة الخارجية الروسية في حديث مع وكالة "إنترفاكس"، "أن ما تتخذه رومانيا وقيادتها من مواقف لتحويلها إلى موقع عسكري متقدم، يشكل خطرًا على روسيا، وهو ما جرى إخطار رومانيا رسميًا به".


وأشار المسؤول الروسي إلى مواقف رومانيا المعادية لروسيا ومنها ما يتعلق بفرض العقوبات الاقتصاية والسير في ركاب الموجات المعادية لروسيا.


وأعرب عن أمله في أن تعود رومانيا عن مثل هذه السياسات، فيما أشار إلى وجود عدد من نقاط الاتفاق التي يمكن أن تكون مقدمة لتصحيح الأوضاع الراهنة وتجاوز المواقف السلبية في علاقات البلدين.


وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبق وقال إنه في حال نشر منظومات الصواريخ الأمريكية في الأراضي الرومانية، سوف تكون روسيا مدعوة إلى القيام بالرد المناسب للحفاظ على أمنها.

 

ويقول الجيش الأمريكي، "إن هناك حاجة للدرع المقرر بناء جزء آخر منه في بولندا، وذلك لتوفير الحماية من إيران، وإنه لا يهدد روسيا".


وفي السياق، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن "ضمّ سرب من قاذفات القنابل والصواريخ "تو-22 إم3" إلى القوات الجوية الموجودة في شبه جزيرة القرم"، وهي الصواريخ التي تستطيع الوصول إلى ما وراء منطقة البحر الأسود .


وكانت المصادر العسكرية سبق أن اشارت إلى "انضمام فوج كامل من قاذفات القنابل والصواريخ البعيدة المدى إلى القوات الروسية في هذه المنطقة"، من أجل مواجهة الأخطار التي يشكلها نشر الصواريخ الاعتراضية الأمريكية المضادة للصواريخ في أراضي رومانيا.


وقالت وزارة الدفاع الروسية، "إن قاعدة الصواريخ الاعتراضية التابعة لشبكة الدفاعات الأمريكية المضادة للصواريخ في رومانيا ستكون أول هدف للأسلحة المدمرة الروسية إذا هاجمت الولايات المتحدة روسيا".

 

  • بحضور رئيس الجامعة..  ورشة عمل بعنوان التخطيط المالي والأداري في جامعة صنعاء

    بحضور رئيس الجامعة.. ورشة عمل بعنوان التخطيط المالي والأداري في جامعة صنعاء

     

    أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي حمود الصغير على أهمية الدور التكاملي بين كافة الكليات والمرافق خاصة في ظل الظروف الأستثنائية التي تعيشها بلادنا.

     

  • نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة

    نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة




    نجا عدد من الاكاديميين بينهم رئيس جامعة صنعاء من محاولة اغتيال، بعد استهداف مقاتلات العدوان لموكب يقلهم امس الاثنين.



    واوضحت مصادر مطلعة ان مقاتلات تابعة لتحالف العدوان استهدفت سيارة رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وعدد من عمداء الكليات و الاكاديمين بينهم عميد كلية الاداب اثناء زيارتهم لمحافظة الحديدة.





    وأكدت المصادر إلى نجاة جميع من كانوا في الموكب بأعجوبة ولم تقع اي خسائر بشرية فيما استهدف الطيران السيارات التي كانت تقلهم.





    الجدير بالذكر أن مقاتلات التحالف استهدفت مواقع وسيارات المواطنين في عدة محافظات خلال الفترة الماضية .
  • الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    في تسلسل دراماتيكي للأحداث المتسارعة في اليمن، اثر المال الاماراتي المتدفق عليهم ، فجر إعلاميون وناشطون إنفصاليون تحت غطاء “الشرعية” مفاجأة من العيار الثقيل، بعد مطالبتهم قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقف العمليات العسكرية الرامية الى تحرير الشمال من الانقلابيين، داعين بضرورة الدخول في صفقة تعيد الرئيس السابق صالح الى الواجهة.

  • من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه  "العدوان"

    من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه "العدوان"

    دعا نجل الرئيس اليمني السابق "أحمد علي عبدالله صالح", أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه والده إلى المزيد من الثبات والصمود في وجه ما وصفه بـ "العدوان".

  • جوانتانامو  اماراتي جنوب اليمن

    جوانتانامو اماراتي جنوب اليمن

    تماما كما تفعل الولايات المتحدة الامريكية بمعارضيها تحت تصنيفات عديدة من بينها الباسهم تهما دينية وسياسية مرة بدعوى انهم من الاخوان المسلمين وتارة لكونهم يمثلون خطرا عليها وعلى العالم.. ها هي حكومة ابوظبي تقتدي بحليفتها امريكا، فبعد ان قامت بانشاء سجون في ليبيا وسوريا ولم يعرف بعد اين موقعها ومن فيها وما هي الطريقة التي تتم فيها اعتقالهم، سوى ما رشح عن ذويهم بأن المتعاونين مع القوات الاماراتية هم ما اقتادوا ذويهم لاماكن ما زالوا يجهلونها لغاية اليوم .

Facebook

Twitter

Top