دولة عربية وحيدة تمتلك أقوى صاروخ في العالم مضاد للسفن .. من هي؟

16 شباط/فبراير 2017
 
يعد أقوى الأسلحة البحرية على مستوى العالم في كل التصنيفات العالمية للأسلحة الأكثر تدميرا.


هكذا يرى العالم الصاروخ الروسي المضاد للسفن "موسكيت" الذي حصلت عليه مصر في صفقة أسلحة مع روسيا.
 

مواصفات الـ"موسكيت" تجعل منه الصاروخ البحري الأقوى على الإطلاق، هذا الصاروخ تم تصميمه عام 1973 من قبل الاتحاد السوفيتي لمواجهة القطع البحرية لكل من ألمانيا والدانمارك و تركيا في بحر البلطيق والبحر الأسود.
 

يبلغ طوله 9.7م و وزنه 4150كجم و مزود بأربع محركات رام جيت تعطيه سرعة قصوي تبلغ 2800كم/س و مداه 120 كم، رأس هذا الصاروخ عبارة عن 320 كيلوجرام من المتفجرات، يطير على ارتفاع 20 متر من سطح الماء، تصل سرعة اندفاع الصاروخ الي 470 م/ث وهي أسرع من سرعة الصوت.
 
 
سرعة الصاروخ تتجاوز الصوت مما يجعله غير قابل للملاحقة.
 

وتمتلك جيوش روسيا والصين ومصر فقط هذه الصواريخ مما يجعله الأقل انتشارا على الإطلاق.
 

يذكر أن روسيا سلمت مصر عام 2015 سفينة الصواريخ الفتاكة "إر-32"، وكانت مزودة بصواريخ "موسكيت" المضادة للسفن والأسرع من الصوت في إطار تعزيز التعاون بين موسكو والقاهرة في مجال الدفاع.
 
 
  • نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة

    نجاة رئيس جامعة صنعاء واكاديميين من غارات استهدفت موكبهم في الحديدة




    نجا عدد من الاكاديميين بينهم رئيس جامعة صنعاء من محاولة اغتيال، بعد استهداف مقاتلات العدوان لموكب يقلهم امس الاثنين.



    واوضحت مصادر مطلعة ان مقاتلات تابعة لتحالف العدوان استهدفت سيارة رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وعدد من عمداء الكليات و الاكاديمين بينهم عميد كلية الاداب اثناء زيارتهم لمحافظة الحديدة.





    وأكدت المصادر إلى نجاة جميع من كانوا في الموكب بأعجوبة ولم تقع اي خسائر بشرية فيما استهدف الطيران السيارات التي كانت تقلهم.





    الجدير بالذكر أن مقاتلات التحالف استهدفت مواقع وسيارات المواطنين في عدة محافظات خلال الفترة الماضية .
  • الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    الامارات توكل المهمة لدعاة الانفصال : جنوبيون يطالبون بإعادة "صالح" للحكم

    في تسلسل دراماتيكي للأحداث المتسارعة في اليمن، اثر المال الاماراتي المتدفق عليهم ، فجر إعلاميون وناشطون إنفصاليون تحت غطاء “الشرعية” مفاجأة من العيار الثقيل، بعد مطالبتهم قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقف العمليات العسكرية الرامية الى تحرير الشمال من الانقلابيين، داعين بضرورة الدخول في صفقة تعيد الرئيس السابق صالح الى الواجهة.

  • من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه  "العدوان"

    من الإمارات .. نجل "صالح" يدعو أعضاء المؤتمر بالثبات والصمود في وجه "العدوان"

    دعا نجل الرئيس اليمني السابق "أحمد علي عبدالله صالح", أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه والده إلى المزيد من الثبات والصمود في وجه ما وصفه بـ "العدوان".

  • جوانتانامو  اماراتي جنوب اليمن

    جوانتانامو اماراتي جنوب اليمن

    تماما كما تفعل الولايات المتحدة الامريكية بمعارضيها تحت تصنيفات عديدة من بينها الباسهم تهما دينية وسياسية مرة بدعوى انهم من الاخوان المسلمين وتارة لكونهم يمثلون خطرا عليها وعلى العالم.. ها هي حكومة ابوظبي تقتدي بحليفتها امريكا، فبعد ان قامت بانشاء سجون في ليبيا وسوريا ولم يعرف بعد اين موقعها ومن فيها وما هي الطريقة التي تتم فيها اعتقالهم، سوى ما رشح عن ذويهم بأن المتعاونين مع القوات الاماراتية هم ما اقتادوا ذويهم لاماكن ما زالوا يجهلونها لغاية اليوم .

  • أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    أمير الكويت في دبي مواصلاً المساعي لتهدئة التوتر الخليجي

    وصل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى مدينة دبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، على رأس وفد رسمي رفيع، حسبما أفادت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، حيث يواصل جهوده المضنية لاحتواء الأزمة الخليجية، التي تتصاعد يوماً بعد يوم.

     

     

    ويتوقع أن ينتقل أمير الكويت بعدها إلى مدينة أبوظبي في الإمارات ثم العاصمة القطرية، الدوحة، بعدما أنهى زيارة سريعة لمدينة جدة السعودية، حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز.

     

     

    وبحسب مصادر "العربي الجديد"، فإنّ القيادة الكويتية، ترى أنّ "الأمور قد تعقّدت"، بسبب التصعيد الذي يسلكه محور "أبو ظبي - الرياض"، وإصراره على موقفه من التدخّل، في توجيه السياسات القطرية الخارجية، مقابل رفض الدوحة الوصاية على أي قرار لها، رفضاً قاطعاً.

     

     

    لكن ذلك لا يمنع مواصلة أمير الكويت جهوده، انطلاقاً من معرفته بأنّه في حال نجحت الحملة ضدّ قطر اليوم، وفي حال تنازلت الدوحة في موضوع سيادي، فإنّ الحملة ستصل عاجلاً أم آجلاً إلى بلاده لاحقاً.

     

     

    وكان موقف الكويت واضحاً تجاه الأزمة، منذ اليوم الأول لها، حيث أعلنت رفضها لأي قرار يتم اتخاذه ضدّ دولة قطر، كما وجهت القيادة السياسية الكويتية، وكالة الأنباء الرسمية والصحف الكويتية الخاصة، بعدم الانجرار خلف الحرب الإعلامية على قطر، بأي طريقة، كما فتحَ الطيران المدني الكويتي الأجواء أمام الطيران القطري، لنقل المواطنين مع تقديم تسهيلات لهم.

     

    المصدر : العربي الجديد

Facebook

Twitter

Top