"بدأت تظهر لي بعد الزواج حقيقته، التي لم نكن نعرفها من قبل، فقد كان يبدو لنا إنساناً دمث الخلق طيّب الطباع، يعرف حقوقه والتزاماته ويؤديها على أكمل وجه فهو ابن الحسب والنسب، وسليل عائلة من الباشاوات، وسفير النوايا الحسنة ولذلك اخترته زوجاً لي"، بهذه الكلمات بدأت سيدة الأعمال السعودية، رنا_القصيبي، دعواها القانونية التي تقدمت بها لـ محكمة_الأسرة بمدينة 6 أكتوبر في #مصر للخلع من زوجها الفنان حسين_فهمي. وقضت المحكمة، الاثنين، بخلعها رسمياً منه.     وقالت القصيبي إنها واجهت الصعاب لإقناع عائلتها - التي كانت ترفضه - بالزواج منه. وما إن تم الزواج حتى بدا شخصاً آخر، فلم تكن تعرف طباعه الصعبة ومعاملته غير اللائقة. وبدا أن لين طباعه وحسن أخلاقه الذي ظهر به كان مقدمة واستثناء مؤقتاً حتى يتمكن من الزواج بها، لكن بعدها ظهر على حقيقته كشخص تستحيل العشرة معه، إذ كان دائم الاعتداء عليها بالقول، والهمز واللمز، بل كان يقوم بالإيعاز إلى أحد الخدم بالاعتداء عليها وتخويفها مما أصابها بأضرار نفسية سيئة وبالغة، إضافة إلى امتناعه عن النفقة عليها، بحجة أن حالتها المادية ميسورة بالرغم من وجوب نفقتها عليه.     كما أشارت إلى أنها حاولت بالطرق كافة أن تحافظ على حياتها الزوجية وتدافع عن اختيارها، وأن تلتمس له الأعذار الواحد تلو الآخر، إلا أنه تمادى في سوء معاملته لها، بل قام بطردها من منزل الزوجية في 30 آذار/مارس 2016، وهو فعل لا يليق بها باعتبارها سليلة كبرى العائلات في المملكة العربية السعودية، مطالبة بخلعها خشية ألا تقيم حدود الله، وهو ما استجابت له المحكمة وقضت بخلعها رسمياً منه.     من جانبه، قال محامي القصيبي، أشرف حزين، لـ"العربية.نت"، إن الفنان استغل فرصة سفر موكلته للعلاج في ألمانيا، وتقدم بأمر وقتي لمنعها من السفر للسعودية نكاية فيها وبحجة أنها ما زالت على عصمته رغم سابق إقراره في تصريحات تلفزيونية سابقة للإعلامية، مني الشاذلي، بأنه طلقها. كما لفت حزين إلى أن القصيبي تقدمت بدعوى نفقة رغم أنها ليست في حاجة لها، حتى تجبر حسين فهمي على خلعها، خاصة أن النفقة بدأت تتراكم عليه وقد يضطر لسداد مبلغ كبير لها. وتابع     قائلاً إن فور موافقة فهمي على #الخلع وقبوله مقدم الصداق الذي دفعه لها، قامت بالتنازل عن دعوى_النفقة في 5 شباط/فبراير الماضي، مؤكداً أن موكلته لم تكن تريد أي أموال من الفنان، إلا حريتها، وهو ما حصل.
    كشفت كاميرا مراقبة في #فندق بمنطقة #أوماها بولاية #نبراسكا الأميركية الجمعة الماضية عن قصة مأساوية لموظفة بفندق حاول شاب ملثم اغتصابها في الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي.     ونشر موقع "ذا صن" القصة التي كشفت محاولات الموظفة الدفاع عن نفسها قبل أن يحاول الشاب الملثم العودة مرة أخرى لاستعادة القناع الذي أسقطته الموظفة خلال المطاردة لتلتقط الكاميرا ملامح وجهه ويتم التعرف عليه لاحقا من قبل رجال الشرطة والقبض عليه.   وأظهرت اللقطات رجلا ملثما وهو يطارد المرأة ليعتدي عليها في فندق لكن الموظفة تمكنت من بعثرة الطاولات لتعيق المهاجم من خلال جذبه من القناع ما أجبره على الفرار.     وألقت الشرطة القبض على المعتدي وهو #زاكري_بيرسون29 عاما ويعتقد رجال الشرطة مسؤوليته عن ثلاث محاولات #اغتصاب سابقة في أماكن مختلفة بالولايات المتحدة الأميركية ومن المقرر أن يمثل #بيرسون أمام المحكمة في نهاية مارس.
يصادف يوم 8 مارس من كل عام يوم #المرأة_العالمي، فمن أين جاءت فكرة هذا اليوم بالضبط؟ وما هي الدلالات التي تحملها؟ من ناحية مبدئية فإن هذه الاحتفالية السنوية تهدف إلى تشجيع المساواة بين الجنسين ودفع #المرأة إلى العمل وعموما جعل العالم مكانا أفضل لعيش #النساء. وواقعيا رغم التطور الكبير في الحضارة الإنسانية، إلا أنه لا تزال هناك مساحة فاصلة بين الرجال والنساء في الكثير من الأمور، بما في ذلك الدول المتقدمة؛ وقد تنبأ المؤتمر الاقتصادي العالمي (دافوس) بأن هذه الفجوة لن تغلق تماما إلا بحلول عام 2186م. وتبرز قضايا مُلحّة مثل حق المرأة في العمل والتصدي للعنف ضد النساء، ووضعية النساء والأطفال في الحروب، وحقها السياسي وغيرها من المسائل المطلوبة للتقريب بينها والرجل. وقد تم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لأول مرة في 8 مارس 1909 في أميركا وكان يعرف باليوم القومي للمرأة في الولايات المتحدة الأميركية؛ بعد أن عيّن الحزب الاشتراكي الأميركي هذا اليوم للاحتفال بالمرأة تذكيرا بإضراب عاملات صناعة الملابس في #نيويورك، حيث تظاهرت النساء تنديدا بظروف العمل القاسية. تاريخ يوم المرأة أو "الخبز والورد" كان عام 1856م قد شهد خروج آلاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، وقد عملت الشرطة على تفريق المظاهرات، برغم ذلك فقد نجحت المسيرة في دفع المسؤولين والسياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية، لتبرز كقضية ملحة لابد من النظر فيها. وتكرر هذا المشهد في 8 مارس 1908 حيث عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع نيويورك، وهذه المرة تظاهرن وهن يحملن الخبز اليابس وباقات الورد، في إطار رمزي لحركتهن الاحتجاجية؛ وكانت تلك المسيرة قد طالبت بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع. وكانت حركة "الخبز والورد" قد شكلت بداية حركة نسوية داخل الولايات المتحدة تطالب بكافة الحقوق الأساسية للمرأة بما في ذلك الحق السياسي والمساواة في ظروف العمل. وفيما ترمز الوردة إلى الحب والتعاطف والمساواة فإن الخبز يرمز إلى حق العمل والمساواة فيه. أول احتفالية في 1909 بعد مرور عام من اليوم نفسه في 1908، كان الاحتفال الأول بالمناسبة تخليدا لتلك #الاحتجاجات_النسوية وذلك في 8 مارس 1909، ومن ثم اندفعت الحركة نفسها إلى #أوروبا إلى أن تم تبني اليوم على الصعيد العالمي بعد أن وجدت التجربة صدى داخل #أميركا. الاعتماد الأممي في 1977 على المستوى الرسمي وعلى الصعيد العالمي فإن منظمة الأمم المتحدة اعتمدت اليوم العالمي للمرأة لأول مرة سنة 1977 ليتحول هذا التاريخ إلى رمز لنضال المرأة وحقوقها يحتفل به سنويا. شعار هذه السنة 2017 واحتفالية هذا العام تركز على شعار "المرأة في عالم العمل المتغير.. تناصف الكوكب (50/50) بحلول 2030" بما يحمل معاني الدعوة إلى المساواة بين الجنسين؛ لاسيما في العمل بوظائف متساوية لهما بحلول التاريخ المذكور.   وحاليا فإن 50% فقط من النساء في سن العمل يجدن الفرص في مقابل 76 بالمئة للرجال من هم في سن العمل؛ بالإضافة إلى المشاكل الأخرى مثل ضعف الأجور وغياب العديد من #الحقوق.
  عبر مصدر مسؤول في رئاسة جامعة صنعاء عن أسفه من ما اسمه التزييف وحملات التشوية التي تستهدف العمل الأكاديمي، والأضرار بسمعة وكيان الجامعة.
اصدرت رئاسة جامعة صنعاء بياناً توضيحياً حول الاحتكام للجنة العمالية التحكيمية بعد رفض الهيئة الأدارية للقرارات القضائية الصادرة عنها.
  يظن المتحزبون والمسيسون أن الناس لا تفهم أو لا تقرأ أو تحكم عما يجري حولهم، ويحاولون التسلق والتصدر وتزييف الوعي عن طريق الكذب البواح عن طريق التشهير والأحاديث الرخيصة التي لا تليق ولكن من تعود على شيء شب عليه.  
  يظن المتحزبون والمسيسون أن الناس لا تفهم أو لا تقرأ أو تحكم عما يجري حولهم، ويحاولون التسلق والتصدر وتزييف الوعي عن طريق الكذب البواح عن طريق التشهير والأحاديث الرخيصة التي لا تليق ولكن من تعود على شيء شب عليه.  
أكدت جامعة صنعاء أن القرار الصادر عن  اللجنة التحكيمية بشأن وقف الإضراب هو قرار قضائي جاء بعيداً عن الأهواء والأمزجة في تفسير القوانين.   وأوضح البيان الصادر عن رئاسة جامعة صنعاء أن ادعاءات الهيئة الأدارية لنقابة أعضاء هيئة التدريس واضحة والتي لاتعتبر من الجهاز الإداري للدولة أو القطاع العام. مشيرة إلى ضرورة احترام القضاء وقراراته.     نص البيان الصادر عن جامعة صنعاء : الاخوة الزملاء اعضاء مجلس الجامعة الاخوة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم اننا اليوم ونحن نحتكم إلى القانون وسيادته والى القضاء بمختلف محاكمه ولجانه القضائية  المختصة بالفصل في النزعات باختلاف طبائعها وأنواعها وقد نظمت القوانين والتشريعات توزيع الاختصاصات وفقا لتلك الأسس ومن الصائب ونحن النخبة في مجتمعنا أن نلجأ إلى الاحتكام للقانون وان نكون ابعد ما يكون عن الأهواء والأمزجة في تفسير القوانين وإطلاق الأحكام المسبقة فلندع ذلك لأهله وقد رسم القانون الطرق والوسائل لكيفية اللجوء إلى القضاء والتظلم من قرارته وذلك بشكل حضاري وأخلاقي يعكس إيماننا بسيادة القانون ولا يوجد أحد فوق القانون. لقد فوجئت من بعض البيانات والمنشورات والتي أن دلت على شيء فإنما تدل على المكابرة والجحود لجهود جامعة صنعاء وقياداتها في التعامل مع الدعوة إلى الإضراب وتعطيل العملية التعليمية بالرغم من بذل كافة الجهود والمحاولات للوصول إلى إيجاد اية حلول ممكنة في ظل الظرف الصعبة والمنعطف الخطير التي تمر به بلادنا في ظل عدوان غاشم ومنظم يستهدف كافة البنى التحتية لليمن وشعبه ومقدراته وبصورة غير أخلاقية وبعيدة عن الدين الإسلامي الحنيف ومبادئه السامية ومن المفترض أن ينآى الجميع بأنفسهم عن الشرعنة والتبرير وإطلاق الأحكام والوعيد والتهديد والالتزام بالمهنية واحترام العمل الاكاديمي وسيادة القانون. اخواني واخواتي الزملاء والزميلات أن القرار الصادر من اللجنة التحكيمية بشأن وقف الإضراب هو قرار قضائي صادر من جهة مختصة بشأن التظلم من قرار النقابة التي هي بلا شك لا تعتبر من الجهاز الإداري للدولة أو القطاع العام ولا تكتسب هذه الصفة لمجرد انتماء أعضاء هيئة التدريس لها  ولا خلاف أن قانون العمل لا يسري على موظفي الجهاز الإداري للدولة والقطاع العام حيث أنهم يخضعون لقانون الخدمة المدنية وقانون الجامعات ولا خلاف حول ذلك فقرار الإضراب هو قرار النقابة التي تعتبر من مؤسسات المجتمع المدني ولا تكتسب صفة المرفق العام ولا يمكن التظلم من قرارتها أمام المحكمة الإدارية لأنها ليست مرفق عام وبالتالي فإن الجهة المختصة بنظر الخلافات مع النقابات هي اللجنة التحكيمية وهذا ما نصت عليه المادة (١١) من القانون رقم 35 لسنة 2002 بشأن تنظيم النقابات العمالية بقولها للمنظمة النقابية حق التقاضي أمام كافه اللجان التحكيمية و المحاكم ....الخ وعليه فإن الجامعة تهيب بنقابة هيئة التدريس الاحتكام إلى القانون واللجوء إلى القضاء والتظلم من القرار وفقا للقانون دون المحاولة في التشكيك في أمر اللجنة ومن صحته ولنجعل القضاء المرجع لنا جميعا وعلى الجميع العودة واحترام أوامر القضاء واستئناف العملية الامتحانية و التعليمية حتى يتم الفصل في هذا الموضوع وتهيب الجامعة من الجميع  استئناف العملية الامتحانية و التعليمية والالتزام بقوانين وأنظمة الجامعة مالم فإنها ستلجأ إلى تطبيق اللوائح والنظم والجزاءات بما يكفل انتظام سير العمل فيها وعدم عرقلة العملية التعليمية ونسأل الله التوفيق للجميع حفظ الله اليمن ونصره صادر عن جامعة صنعاء
امرت اللجنة العمالية الأبتدائية بالأمانة بوقف كافة نشاطات الأضراب من قبل نقابة اعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء. 
  يعد أقوى الأسلحة البحرية على مستوى العالم في كل التصنيفات العالمية للأسلحة الأكثر تدميرا.
الصفحة 2 من 11

Facebook

Twitter

Top