ايمن محمد قائد : جمود السياسي الاعلى ..!

01 كانون2/يناير 2017

الاعزاء، المجلس السياسي الأعلى لدي ملاحظات تخصكم كسلطة سياسية تعاصر عدوان همجي على الوطن، فلازالت اراكم، قوام الجهد اليمني لمكافحة العدوان الخارجي والدفاع عن الاستقلال الوطني.

 

لكني أرى جمود سياسي ودبلوماسي في ظروف يكون الاحرى فيها التحرك بكل ما اوتيتم من قوة نحو ايصال مظلومية الشعب اليمني وحقيقة العدوان الغاشم على وطننا.

 

 

خلل التمثيل في المفاوضات لا زال قائماً دون اي تعديل يواكب اعلان حكومة الانقاذ المعترف بها من قبل البرلمان، بحيث يكون المفاوض اليمني ممثلا للحكومة وليس لمكونات سياسية متفرقة.

 

 

توحيد الملف السياسي للقوى الوطنية في الداخل لتصريف أعمال الدولة، ونيل حكومة الانقاذ للثقة من قبل اعضاء البرلمان، والعمليات البطولية في الحدود مع الجارة المعتدية، كل هذا لا يكفي في ظل وجود قصور في السلك الدبلوماسي والتحركات الدولية.

 

 

المهمة صعبة جداً، وتستدعي تكثيف الجولات الخارجية السياسية والدبلوماسية مع الصين وروسيا على الأقل من أجل تدعيم موقف المجلس السياسي الأعلى، والسعي لتحويل موقفهما المحايد في مجلس الأمن.

 

 

ولكم في سوريا أسوة حسنة حيث استطاعت احتواء الموقف الروسي وبلورته تماما لصالح ايقاف العمليات القتالية في سوريا، حيث تبنت روسيا مرارا وتكرارا لمشروع قرار ايقاف اطلاق النار في سوريا، واخرها ما حدث في الاجتماع الاخير لمجلس الأمن الذي صُوت فيه بالإجماع على مشروع القرار الروسي بشأن وقف إطلاق النار في سوريا، على عكسنا تماما !

 

 

لكن وبسبب الجمود السياسي والدبلوماسي الذي يخيم على قادة البلاد، وفشلهم في التمدد خارجيا في العلاقات الدبلوماسية لكسب الفئة المحايدة على الأقل والتي لا تعلم عن مظلومية الشعب اليمني أدنى فكرة، وكذلك التقادم في المواد الاعلامية وتهالكها في نقل صورة واضحة بطرق فنية تعكس حجم جرائم العدوان ووحشيته من خلال الانفتاح مع وكالات الاعلام العالمية لنقل صورة حقيقية عما يحدث في الداخل.

 

ففي ظل هذا الجمود، تبنى المجتمع الدولي موقف الاخرس تجاه مشروع إيقاف العدوان على وطننا الحبيب، وما تشهده بلادنا من جرائم حرب وخروقات.

وحتى إن توقفت الحرب في ظل هذا الجمود، ستستمر دول العدوان بالدعم المباشر وغير المباشر للأطراف المتنازعة بشكل لا يمكنها من الحسم ، بل بالشكل الذي يجعلها في صراع دائم لسنوات مع الأطراف الأخرى.

حفظ الله اليمن من كيد الكائدين،

وحقن الله دماء اليمنيين،

عاشت اليمن حرة ابية موحدة،

ولا نامت أعين الجبناء..

 

المصدر : الوطن أونلاين

Facebook

Twitter

Top