تماما كما تفعل الولايات المتحدة الامريكية بمعارضيها تحت تصنيفات عديدة من بينها الباسهم تهما دينية وسياسية مرة بدعوى انهم من الاخوان المسلمين وتارة لكونهم يمثلون خطرا عليها وعلى العالم.. ها هي حكومة ابوظبي تقتدي بحليفتها امريكا، فبعد ان قامت بانشاء سجون في ليبيا وسوريا ولم يعرف بعد اين موقعها ومن فيها وما هي الطريقة التي تتم فيها اعتقالهم، سوى ما رشح عن ذويهم بأن المتعاونين مع القوات الاماراتية هم ما اقتادوا ذويهم لاماكن ما زالوا يجهلونها لغاية اليوم .

في تسلسل دراماتيكي للأحداث المتسارعة في اليمن، اثر المال الاماراتي المتدفق عليهم ، فجر إعلاميون وناشطون إنفصاليون تحت غطاء “الشرعية” مفاجأة من العيار الثقيل، بعد مطالبتهم قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقف العمليات العسكرية الرامية الى تحرير الشمال من الانقلابيين، داعين بضرورة الدخول في صفقة تعيد الرئيس السابق صالح الى الواجهة.

نشبت خلافات حادة بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ودولة داخل التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

Facebook

Twitter

Top