أحداث ومتغيرات كبيرة شهدها العالم وعصفت به، مكنتنا من الوصول لأدق تفاصيلها بفضل وسائل الاتصال المختلفة -التي لم نصنعها، ولم نستطيع التعامل معها بشكل جيد لليوم- ومكنتنا من التعرف على تفاصيل الحدث ونقلتنا إليه فور وقوعه إن لم تعترض ذلك مشيئة حراس البوابات في الأنظمة الحاكمة للعالم الثالث الذي يعيش في معزل تام عن تلك الطفره العلمية والتكنولوجية نتيجة تمترسهم خلف نظرية المؤمرة العتيقة التي صنعتها مخيالتهم العقيمة.

 

حضرت صباح اليوم حفل توزيع حملة دوائي 4 من يمن موبايل لدعم مرضى التلاسيميا تقدر بنحو 28 مليون ريال عائدات الحملة التي قامت بها الشركة في شهر رمضان الماضي ، لفته كريمة وانسانية فعلا.

الاعزاء، المجلس السياسي الأعلى لدي ملاحظات تخصكم كسلطة سياسية تعاصر عدوان همجي على الوطن، فلازالت اراكم، قوام الجهد اليمني لمكافحة العدوان الخارجي والدفاع عن الاستقلال الوطني.

الخطاب هنا موجه إلى كل أبناء اليمن، إلى الصغار منهم والكبار، إلى النساء والرجال إلى المسؤولين في الدولة وغير المسؤولين فيها. والدافع إلى توجيه مثل هذا الخطاب وفي هذه اللحظة الباردة من الزمن ما قرأته وأتابعه على الشاشة الصغيرة من كوارث طبيعية ناتجة عن المتغيرات المناخية، ومن العواصف الثلجية التي تضرب الناس والمدن والقرى في أجزاء كثيرة من العالم. وفي الولايات المتحدة الأمريكية خاصة حيث تتعرض ثلاثة أرباع هذه الدولة الكبرى لعواصف غير مسبوقة بعد أو وصلت درجة الحرارة إلى أدنى مستوى لها. 

هبطت أسعار النفط أكثر من ثلاثة في المائة، اليوم الأربعاء، بعدما كشف تقرير من الحكومة الأميركية عن زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام والبنزين، وهو ما أجج مخاوف من أن تخفيضات الإنتاج التي اتفق عليها كبار المنتجين في العالم لم تسهم كثيراً في تصريف تخمة المعروض العالمي.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، يوم الأربعاء، إن مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة ارتفعت، على خلاف المتوقع الأسبوع الماضي، مع انخفاض استهلاك مصافي التكرير وتراجع الصادرات.

وزادت مخزونات الخام 3.3 ملايين برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الثاني من يونيو/ حزيران، بينما توقع المحللون انخفاضاً قدره 3.5 ملايين برميل. وتعدّ زيادة المخزونات الأولى في عشرة أسابيع.

ويأتي ذلك عقب تراجع المصافي عن مستويات المعالجة القياسية المرتفعة التي بلغتها الأسبوع السابق، لكن شركات التكرير الأميركية ما زالت تُنتج بمعدلات مرتفعة جداً.

وفاجأت الأرقام المحللين وقوّضت الاعتقاد بأن المخزونات بدأت تتراجع أخيراً صوب معدلاتها لهذا الوقت من السنة. وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركية انخفاضاً حاداً وهبطت أكثر من أربعة بالمائة إلى 46.12 دولاراً للبرميل.

وقال مات سميث، مدير أبحاث السلع الأولية لدى كليبر داتا "مخزونات الخام والبنزين ونواتج التقطير جميعها عند أو فوق ذروة متوسطاتها لخمس سنوات والمعروض ما زال وفيراً".

وارتفعت مخزونات البنزين 3.3 ملايين برميل بينما توقع المحللون، في استطلاع أجرته رويترز، زيادة قدرها 580 ألف برميل. وتراجعت العقود الآجلة للبنزين في بورصة نيويورك التجارية نحو أربعة بالمائة بعد صدور البيانات.

وقال كارستن فريتش، محلل سوق النفط لدى كومرتس بنك في فرانكفورت "من المفترض أن تتراجع مخزونات البنزين في هذا الوقت من السنة بسبب طلب قوي".

وتراجع استهلاك الخام في مصافي التكرير 283 ألف برميل يومياً حسبما أظهرت الأرقام إلى 17.2 مليون برميل يومياً من مستوى الأسبوع السابق القياسي البالغ 17.5 مليون برميل يومياً. وانخفض معدل تشغيل المصافي 0.9 نقطة مئوية.

وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات الخام في نقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما انخفضت 1.4 مليون برميل.

وسجلت الصادرات الأميركية انخفاضاً حاداً هي الأخرى، لكن ذلك الرقم يميل إلى التذبذب من أسبوع لآخر. وتراجعت الصادرات الإجمالية إلى 557 ألف برميل يومياً من مستوى قياسي بلغ 1.3 مليون برميل يومياً الأسبوع السابق.

وارتفعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 4.4 ملايين برميل في مقابل توقعات بأن تزيد 281 ألف برميل.

وزادت واردات الولايات المتحدة من الخام 1.1 مليون برميل يومياً الأسبوع الماضي إلى 7.78 ملايين برميل يومياً.

وتراجع إنتاج النفط الخام الأميركي 24 ألف برميل يومياً إلى 9.318 ملايين برميل يومياً وهو أول انخفاض في أربعة أسابيع.

وبعد إعلان إدارة معلومات الطاقة الأميركية ارتفاع المخزونات هبطت أسعار النفط أكثر من ثلاثة بالمائة.

هبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 4.3 بالمائة أو 2.04 دولار إلى 46.16 دولاراً للبرميل. وهبط الخام الأميركي إلى أدنى مستوياته منذ التاسع من مايو/ أيار مع هبوط العقود الآجلة أكثر من 10 بالمائة في عشر جلسات.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن هناك دلائل على دور أمريكي في الغارات الجوية التي يشنها التحالف العربي على اليمن، مستنتجة أن أحد أهداف تلك الضربات هو تدمير اقتصاد البلاد.

ولفتت الصحيفة إلى أن العملية الجوية التي تقودها السعودية، تركز على ضرب أهداف مدنية، مثل مصانع وجسور ومحطات طاقة،

 

بدأت بمحافظة إب اليوم دورة تدريبية خاصة بالدعم النفسي الإجتماعي والمساحات الصديقة والآمنة للأطفال وأندية الشباب المجتمعية في عدد من مديريات محافظتي إب وتعز .

 

بدأ يوم الاثنين الماضي 19 ديسمبر 2016 بصنعاء البرنامج التدريبي " بناء القدرات وصنع التغيير للاحزاب السياسية" والذي تتنظمه مؤسسة تنمية القيادات الشابة في إطار برنامج النساء في السياسة بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمشاركة 31 قيادي و قيادية يمثلون سبعة أحزاب سياسية يمنية.

الصفحة 1 من 12

Facebook

Twitter

Top