أكدت رئاسة جامعة صنعاء التزام الكليات بالتقويم الجامعي للعام الدراسي الحالي موضحة أن الكليات التي توقفت فيها الأمتحانات جاءت لأسباب مالية كما دعت الجميع لتغليب مصلحة الطلاب.  

 

وقالت رئاسة الجامعة في بيان صادر عنها ونشرته الصفحة الرسمية لـ جامعة صنعاء  أن الفصل الدراسي الثاني بدء خلال الأسابيع الماضية في كليات (اللغات، والآداب والعلوم الإنسانية، والحاسوبب وتقنية المعلومات والصيدلة).

 

موضحة أن بعض الكليات اوقفت فيها الامتحانات لأسباب مالية، والتي ستبدأ الامتحانات خلال الشهر الحالي ومنها كليات (التجارة، والتربية المحويت، والتربية خولان، أرحب). مؤكدة أن  كليات الهندسة والعلوم بدأت اختباراتها خلال الأسبوع الماضي بعد حل الأمور المالية للاختبارات. 

 

وأكدت أنها عملت وتعمل باستمرار وبالتنسيق مع كافة الجهات الرسمية لتسليم مستحقات الكادر الأكاديمي والوظيفي للجامعة وبما يضمن سير العملية التعليمية.

مشيرة إلى بعض الكليات التي تعرض فيها الأكاديميين والطلاب للتهديد من قبل بعض اعضاء الهيئة الإدارية وقيامهم بإخراج الطلاب واغلاق القاعات بالقوة والتهديد بالتشهير لأعضاء هيئة التدريس، وبينها كليات (الزراعة والتي لم يتبقى سوى (30%) من امتحاناتها، والتربية والتي انهت (70%) وكلية الاعلام التي انهت (95%)." حد وصف البيان

 

وثمنت رئاسة الجامعة "مواقف كافة الأكاديميين الذين وقفوا واستمروا وبدأوا في الفصل الدراسي الثاني والذين جعلوا من أداء واجباتهم مسئولية يحتذى بها الجميع والتي لابد أن يتم تقديرها، ولم يأبهوا للتهديدات التي حاول البعض من أعضاء الهيئة الادارية للنقابة ممارستها."

 

 

الوطن أونلاين ينشر نص البيان:

 

تثمن رئاسة جامعة صنعاء مواقف جميع منتسبيها من أكاديميين وموظفين، الذين عملوا على استمرار العملية التعليمية دون كلل أو ملل من أجل مصلحة أبنائنا الطلاب أولاً وأخيراً.

وتؤكد أن مستوى المسؤولية واضحاً للعيان من خلال الالتزام بـ "التقويم الجامعي" والبدء بالفصل الدراسي الثاني في الجامعة وبينها كلية اللغات وكلية الآداب والعلوم الإنسانية وكلية الحاسوب وتقنية المعلومات وكلية الصيدلة، والتي انهت امتحانات الفصل الاول بنجاح خلال الفترة الماضية. 

وتشدد رئاسة الجامعة على ضرورة استكمال الامتحانات في بقية الكليات والتي تعرض فيها الأكاديميين والطلاب للتهديد من قبل بعض اعضاء الهيئة الإدارية وقيامهم بإخراج الطلاب واغلاق القاعات بالقوة والتهديد بالتشهير لأعضاء هيئة التدريس، خاصة في كلاً من كليات الزراعة والتي لم يتبقى سوى (30%) من امتحاناتها، والتربية والتي انهت (70%) وكلية الاعلام التي انهت (95%). كما نشير إلى ان كل من كلية الهندسة وكلية العلوم بدأت اختباراتها خلال الأسبوع الماضي ومستمرة في ذلك. 

 

ويجب علينا التوضيح إلى أن بعض الكليات اوقفت فيها الامتحانات لأسباب مالية، والتي ستبدأ الامتحانات خلال الشهر الحالي ومنها كليات (التجارة، والتربية المحويت، والتربية خولان، أرحب).

كما نثمن مجدداً موقف كافة الأكاديميين الذين وقفوا واستمروا وبدأوا في الفصل الدراسي الثاني والذين جعلوا من أداء واجباتهم مسئولية يحتذى بها الجميع والتي لابد أن يتم تقديرها، ولم يأبهوا للتهديدات التي حاول البعض من أعضاء الهيئة الادارية للنقابة ممارستها. 

ونجدد دعوتنا في رئاسة الجامعة للـــجمــــيع تغليب المصلحة العامة وبما في ذلك مصلحة أبنائنا الطلاب، بعد محاولات التأخير التي جاءت نتيجة لتعنت البعض وعدم مراعاة الظروف التي يمر بها الوطن خلال هذه المرحلة.، والعمل على استكمال الامتحانات الموقفة بما يضمن الالتزام بالتقويم الجامعي.

وتؤكد رئاسة جامعة صنعاء أنها عملت وتعمل باستمرار وبالتنسيق مع كافة الجهات الرسمية لتسليم مستحقات الكادر الأكاديمي والوظيفي للجامعة وبما يضمن سير العملية التعليمية.

ونسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه مصلحة الوطن وتقديم رسالتنا الأكاديمية في بناء الأجيال.

صادر عن رئاسة جامعة صنعاء 

الثلاثاء 14 مارس 2017 م 

 

عبر مصدر مسؤول في رئاسة جامعة صنعاء عن أسفه من ما اسمه التزييف وحملات التشوية التي تستهدف العمل الأكاديمي، والأضرار بسمعة وكيان الجامعة.

أكدت جامعة صنعاء أن القرار الصادر عن  اللجنة التحكيمية بشأن وقف الإضراب هو قرار قضائي جاء بعيداً عن الأهواء والأمزجة في تفسير القوانين.

 

وأوضح البيان الصادر عن رئاسة جامعة صنعاء أن ادعاءات الهيئة الأدارية لنقابة أعضاء هيئة التدريس واضحة والتي لاتعتبر من الجهاز الإداري للدولة أو القطاع العام. مشيرة إلى ضرورة احترام القضاء وقراراته.

 

 

نص البيان الصادر عن جامعة صنعاء :

الاخوة الزملاء اعضاء مجلس الجامعة الاخوة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم

اننا اليوم ونحن نحتكم إلى القانون وسيادته والى القضاء بمختلف محاكمه ولجانه القضائية  المختصة بالفصل في النزعات باختلاف طبائعها وأنواعها وقد نظمت القوانين والتشريعات توزيع الاختصاصات وفقا لتلك الأسس ومن الصائب ونحن النخبة في مجتمعنا أن نلجأ إلى الاحتكام للقانون وان نكون ابعد ما يكون عن الأهواء والأمزجة في تفسير القوانين وإطلاق الأحكام المسبقة فلندع ذلك لأهله وقد رسم القانون الطرق والوسائل لكيفية اللجوء إلى القضاء والتظلم من قرارته وذلك بشكل حضاري وأخلاقي يعكس إيماننا بسيادة القانون ولا يوجد أحد فوق القانون.

لقد فوجئت من بعض البيانات والمنشورات والتي أن دلت على شيء فإنما تدل على المكابرة والجحود لجهود جامعة صنعاء وقياداتها في التعامل مع الدعوة إلى الإضراب وتعطيل العملية التعليمية بالرغم من بذل كافة الجهود والمحاولات للوصول إلى إيجاد اية حلول ممكنة في ظل الظرف الصعبة والمنعطف الخطير التي تمر به بلادنا في ظل عدوان غاشم ومنظم يستهدف كافة البنى التحتية لليمن وشعبه ومقدراته وبصورة غير أخلاقية وبعيدة عن الدين الإسلامي الحنيف ومبادئه السامية ومن المفترض أن ينآى الجميع بأنفسهم عن الشرعنة والتبرير وإطلاق الأحكام والوعيد والتهديد والالتزام بالمهنية واحترام العمل الاكاديمي وسيادة القانون.

اخواني واخواتي الزملاء والزميلات

أن القرار الصادر من اللجنة التحكيمية بشأن وقف الإضراب هو قرار قضائي صادر من جهة مختصة بشأن التظلم من قرار النقابة التي هي بلا شك لا تعتبر من الجهاز الإداري للدولة أو القطاع العام ولا تكتسب هذه الصفة لمجرد انتماء أعضاء هيئة التدريس لها  ولا خلاف أن قانون العمل لا يسري على موظفي الجهاز الإداري للدولة والقطاع العام حيث أنهم يخضعون لقانون الخدمة المدنية وقانون الجامعات ولا خلاف حول ذلك فقرار الإضراب هو قرار النقابة التي تعتبر من مؤسسات المجتمع المدني ولا تكتسب صفة المرفق العام ولا يمكن التظلم من قرارتها أمام المحكمة الإدارية لأنها ليست مرفق عام وبالتالي فإن الجهة المختصة بنظر الخلافات مع النقابات هي اللجنة التحكيمية وهذا ما نصت عليه المادة (١١) من القانون رقم 35 لسنة 2002 بشأن تنظيم النقابات العمالية بقولها

للمنظمة النقابية حق التقاضي أمام كافه اللجان التحكيمية و المحاكم ....الخ

وعليه

فإن الجامعة تهيب بنقابة هيئة التدريس الاحتكام إلى القانون واللجوء إلى القضاء والتظلم من القرار وفقا للقانون دون المحاولة في التشكيك في أمر اللجنة ومن صحته ولنجعل القضاء المرجع لنا جميعا وعلى الجميع العودة واحترام أوامر القضاء واستئناف العملية الامتحانية و التعليمية حتى يتم الفصل في هذا الموضوع وتهيب الجامعة من الجميع  استئناف العملية الامتحانية و التعليمية والالتزام بقوانين وأنظمة الجامعة مالم فإنها ستلجأ إلى تطبيق اللوائح والنظم والجزاءات بما يكفل انتظام سير العمل فيها وعدم عرقلة العملية التعليمية ونسأل الله التوفيق للجميع

حفظ الله اليمن ونصره

صادر عن جامعة صنعاء

Facebook

Twitter

Top